للصحافة والرأي العام

إلى جميعِ شعوبِ العالم، إلى جميع فناني العالم وبالأخص سينمائيّيه؛

تم إنشاء "كومين فلم روجافا "

إنَّ مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة الذين يقاتلون ضد أكثر أشكال الرأسمالية رجعيةً "داعش"، ليسوا وحدَهم في قيادة ثورة الشعب بمقاطعاتنا التي تتحرر. نحن نعيد إنشاءَ حياتنا التي انتكست وتشتت وتعرضت لمحاولات الصهر على مدى عشرات السنين. ليعلمْ العالمُ أجمع؛ أنّنا نحيا ونقاتل وننتصر في كل قتالِ لأجل الإنسانية جمعاء. لأنّنا نحن من نحيا، ومن سيحيَون هم نساؤنا وأولادنا وثقافتُنا الجامِعة لآلاف السنين على هذه الأرض.

إنّنا نحصد قمحَنا، نعمل في المصانع وننظف شوارعنا. إنّنا وشعبُنا نقوم بخدمة وإعادةِ إعمارِ مدارسنا ومشافينا ودورِ عبادتنا. وفي الوقت عينه، نُواري شهداءَنا قلوبَنا، ونحفرُ كلَّ شبر من أرضنا صانعين الخنادق متناوبينَ على الحماية ليلَ نهار.

إنّنا وبتجسيد أحلام توحيد الإنسانية، نجدّد كفاحَنا في سبيل الحرية من خنادق جبهات القتال إلى حياتنا اليومية. ونقومُ رجالاً ونساءً جنباً إلى جنب، ببناء الأمة الديمقراطية بكردها وعربها وأرمنها وتركمانها وسنتها ومسيحييها وايزيدييها وشيعتها، بكلِّ عشقٍ وإصرار.

"الحقيقةُ عشق
والعشقُ حياةٌ حرة"
"
إن تحقيق الانتصارات الملموسة في المؤسسات المجتمعية التي تم إنشاء أحلام الحرية والمساواة فيها، هو بمتناول ممارسة الواجبات اليومية العملية"

إنّنا ضمن حركة الثقافة والفن الديمقراطية، و بإدراكنا لواجباتنا ومسؤولياتنا، وبالقوة التي نستمدها من ثقافتنا؛ نقتربُ من الحرية أكثر ونخطو خطوات أكبر. إنّنا نلحن الأغاني، نحيي رقصاتنا الشعبية، نرسم اللوحات وننحت التماثيل. ولأجلِ أطفالنا الذين لم يشاهدوا عروضاً مسرحية من ذي قبل، نقوم بتقديم عروض مستوحاة من حكاياتنا نحن.

ويرتفع البناء ...

على هذه الأرض المعطاءة وبروح الحماسة التي خلقتها الثورةُ، تم تأسيس كومين فلم روجافا. دون نسيان ذكرى مجزرة سينما عامودا، علماً منا أن الطريق الوحيد لإحياء هذه الذكرى هي العمل السينمائي، تم تأسيس هذا الكومين.

ليعلمْ جميع الأصدقاء السينمائيين؛ "لا يمكن أبداً أن يكون الفنُ والجمالية بمكانٍ لا تتوفر فيه حرية التفكير والتعبير" لكي تعيدوا خلقَ فنّكم بالشكل الذي تريدونه، وعلى هذه الجغرافية التي عرفت فيها الحريةُ طريقاً إلى النور، الآن هنالك كومين فلم روجافا. إن كوميننا هذا تم إنشاؤه بغية دعم ومساندة أصدقاءنا العاملين في السينما، من روجافا والقادمين من خارجها. ومن أجل إنتاج أفلام ووثائقياتٍ جديدة وعرض المُنتَجة لشعبنا.

فمن أراد أن يصور فلماً بحرية، فعليه أن يأتيَ إلى روجافا ومن أراد من روجافا أن يصنع فلماً فعليه أن يقابل كومين فلم روجافا.

سيتم إيصال أفضل نِتاجات السينما لكل شعوب روجافا وبلغة هذه الشعوب. لن نسمح أن تكون السينما أن تُبسَّط السينما لتصبحَ أداةٍ صناعية، أو أن تكونَ قابلة للاستهلاك والانتهاء. ميادينُ قرانا ستمسي مراكزَ للثقافة والفن، مصانعُنا ومطاعمُنا ستُصبح صالاتِ عرضٍ سينمائي، وأمّا شوارعُنا العامِرة بالحياة فستكونُ مواقعَ لتصوير أفلامنا.

إن كومين فلم روجافا هو نِتاجٌ مشترك لكل الفنانين الذين تتم محاولةُ أسرهم من قبل الحداثة الرأسمالية في بلدانهم. كومين فلم روجافا هو عزم وإصرار الأمة الكردية لتحقيق وحدتها، هذه الأمة التي قُسِمت إلى أربعة أجزاء منذ دخول الرأسمالية إلى الشرق الأوسط.

كومين فلم روجافا هو فهمُ الحياة دون الانقطاع عن التاريخ والثقافة، وانتصارٌ في المحاربةٌ لأجلها، و وجودٌ، وسعيٌ دائب للحرية.

سنَنتصر، سنُنشئ، سنُحِيي

كومين فلم روجافا